حديث الصلاة من الإيمان رقم 40

صحيح البخاري


كتاب الإيمان حديث برقم-(40)


 40 - حدثنا عمرو بن خالد قال حدثنا زهير قال حدثنا أبو إسحاق عن البراء أن النبي صلى الله عليه و سلم 
 : كان أول ما قدم المدينة نزل على أجداده أو قال أخواله من الأنصار وأنه صلى قبل بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة شهرا وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت وأنه صلى أول صلاة صلاها صلاة العصر وصلى معه قوم فخرج ممن صلى معه فمر على أهل مسجد وهم راكعون فقال أشهد بالله لقد صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل مكة فداروا كما هم قبل البيت وكانت اليهود قد أعجبهم إذ كان يصلي قبل بيت المقدس وأهل الكتاب فلما ولى وجهه قبل البيت أنكروا ذلك 
 قال زهير حدثنا أبو إسحاق عن البراء في حديثه هذا أنه مات على القبلة قبل أن تحول رجال وقتلوا فلم ندر ما نقول فيهم فأنزل الله تعالى { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ } 
[ 390 ، 4216 ، 4222 ، 6825 ] 
 [ ش أخرجه مسلم في الصلاة باب تحويل القبلة من القدس إلى الكعبة رقم 525 
 ( قبل ) نحو . ( يعجبه ) يحب ويرغب . ( قبل البيت ) جهة الكعبة . ( أول صلاة صلاها ) أي إلى الكعبة بعد تحويل القبلة . ( رجل ) هو عباد بن بشر رضي الله عنه وقيل غيره . ( أشهد بالله ) أحلف بالله . ( فداروا كما هم ) أي لم يقطعوا الصلاة بل داروا على ما هم عليه وأتموا صلاتهم . ( وأهل الكتاب ) والنصارى كذلك . ( ولى وجهه قبل البيت ) توجه نحوه . ( أنكروا ذلك ) لم يعجبهم وطعنوا فيه ] 

 29 - باب الصلاة من الإيمان

  وقول الله تعالى { وما كان الله ليضيع إيمانكم } / البقرة 143 / يعني صلاتكم عند البيت 


Share on Google Plus

About Abd Elrahman

لا إله إلا الله محمد رسول الله
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات:

إرسال تعليق