إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاقضي ما يقضي الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت 290

صحيح البخاري

كتاب الحيض حديث برقم-(290)


حدثنا علين بن عبد الله قال حدثنا سفيان قال سمعت عبد الرحمن بن القاسم قال سمعت القاسم يقول سمعت عائشة تقول: خرجنا لا نرى إلا الحج فلما كنا بسرف حضت فدخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا أبكي قال (ما لك نفست). قلت نعم قال (إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاقضي ما يقضي الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت). قالت وضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسائه بالبقر 

 [ 29 ، 310 ، 311 ، 313 ، 1446 ، 1481 ، 1485 ، 1486 ، 1487 ، 1557 ، 1567 ، 1623 ، 1633 ، 1691 ، 1694 - 1696 ، 2793 ، 4134 ، 4146 ، 5228 ، 5239 ، 6802 ، وانظر 1606]

 [ش أخرجه مسلم في الحج باب بيان وجوه الإحرام رقم 1211

(لا نرى إلا الحج) لا نظن إلا قصد الحج. (بسرف) اسم موضع قريب من مكة. (أنفست) أحضت. (كتبه) جعله الله من أصل خلقتهن وفيه صلاح أجسامهن]

فتح الباري:


قوله سمعت القاسم يعني أباه وهو بن محمد بن أبي بكر الصديق

قوله لا نرى بالضم أي لا نظن وسرف بفتح المهملة وكسر الراء بعدها فاء موضع قريب من مكة بينهما نحو من عشرة أميال وهو ممنوع من الصرف وقد يصرف قوله فاقضي المراد بالقضاء هنا الأداء وهما في اللغة بمعنى واحد قوله غير أن لا تطوفي بالبيت زاد في الرواية الآتية حتى تطهري وهذا الاستثناء مختص بأحوال الحج لا بجميع أحوال المرأة وسيأتي الكلام على هذا الحديث بتمامه في كتاب الحج إن شاء الله تعالى
Share on Google Plus

About Abd Elrahman

لا إله إلا الله محمد رسول الله
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات:

إرسال تعليق