تفسير غريب القرآن لحبر الامة ابن عباس رضي الله عنه

تفسيير غريب القرآن


مسائل نافع بن الأزرق لابن عباس رضي الله عنه


رحلة قصيرة مع ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنه و أرضاه لنسمع ما سأله ابن الأزرق....


حدثنا عيسى بن دأب  عن حميد الأعرج وعبد الله بن أبي بكر بن محمد عن أبيه قال:
بينا عبد الله بن عباس جالس بفناء الكعبة قد أسدل رجله في حوض زمزم ، إذ الناس قد اكتنفوه من كل ناحية يسألونه عن تفسير القرآن 
وعن الحلال والحرام، وإذا هو يتعايى بشيء يسألونه عنه.

فقال نافع بن الأزرق لنجدة بن عريم :
قم بنا إلى هذا الذي يجترئ على تفسير القرآن والفتيا  بما لا علم له به.
فقاما إليه فقالا:
يا ابن عباس، ما يحملك على تفسير القرآن والفتيا بما لا علم لك به.
آشيئا  سمعته من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أم هذا منك تخرّصا  ، فإن كان هذا منك تخرّصا فهذه والله الجرأة على الله عز وجل.
فقال ابن عباس مجيبا لنافع بن الأزرق: لا والله، ما هذا مني تخرّصا، لكنه علم علمنيه الله، ولكني سأدلك على من هو أجرأ مني يا ابن الأزرق؟.
قال: دلّني عليه.
فقال: رجل تكلم بما لا علم له به، أو رجل كتم الناس علما علّمه الله عز وجل، فذاك أجرأ مني يا ابن الأزرق.
وقال نجدة: فإنك تريد أن نسألك عن أشياء من كتاب الله عزّ وجل، فتفسره لنا، وتأتينا بمصداقه من كلام العرب، فإن الله عزّ وجل أنزل القرآن بلسان عربي مبين.
قال ابن عباس: سلاني عما بدا لكما تجدا علمه عندي حاضرا إن شاء الله تعالى.

1-فقالا: يا ابن عباس: أخبرنا عن قول الله عزّ وجل: عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمالِ عِزِينَ .
قال: عزين: الحلق الرفاق  .
قالا: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت عبيد بن الأبرص وهو يقول:
فجاءوا يهرعمون إليه حتّى ... يكونوا حول منبره عزينا .

2-قال نافع: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عزّ وجل: وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ  .
- الحاجة.
قال: أو تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت عنترة العبسي وهو يقول:
إنّ الرّجال لهم إليك وسيلة ... إن يأخذوك تكحّلي وتخضّبي .

3-قال: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ شِرْعَةً وَمِنْهاجاً .
قال: الشرعة: الدّين. والمنهاج: الطّريق.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب  وهو يقول:
لقد نطق المأمون بالصّدق والهدى ... وبيّن للإسلام دينا ومنهجا
قال: يعني به النبي صلّى الله عليه وسلّم .

4-قال: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عز وجل: إِذا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ  .
قال: نضجه وبلاغه.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم أما سمعت الشاعر وهو يقول:
إذا ما مشت وسط النّساء تأوّدت ... كما اهتزّ غصن ناعم النّبت يانع .

5-قال: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عز وجل: يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً .
قال: الرياش: المال.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:
فرشني بخير طالما قد بريتني ... وخير الموالي من يريش ولا يبري

6-قال: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عز وجل: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِي كَبَدٍ  .
قال: في اعتدال واستقامة .
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت لبيد بن ربيعة وهو يقول:
يا عين هلّا بكيت أربد إذ ... قمنا وقام الخصوم في كبد 

7-قال: يا ابن عباس أخبرني عن قول الله عز وجل: يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ .
قال: السّنا الضّوء الذي يدخل في الكوّة .
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب  وهو يقول:
يدعو إلى الحقّ لا يبغي به بدلا ... يجلو بضوء سناه داجي الظّلم

8-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عز وجل: بَنِينَ وَحَفَدَةً .
قال: ولد الولد.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: أما سمعت الشاعر وهو يقول:
حفد الولائد حولهنّ وأسلمت ... بأكفّهنّ أزمّة الإجمال

9-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عز وجل: وَحَناناً مِنْ لَدُنَّا  .
قال: رحمة من عندنا.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت طرفة بن العبد وهو يقول:
أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا ... حنانيك بعض الشّرّ أهون من بعض.

10-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عز وجل: أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا .
قال: أفلم يعلم الذين آمنوا، بلغة بني مالك «2» .
قال: فهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت مالك بن عوف «3» وهو يقول:
لقد يئس الأقوام أنّي أنا ابنه ... وإن كنت عن أرض العشيرة نائيا.

11-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عز وجل: ... يا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً  .
قال: ملعونا محبوسا من الخير.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت عبد الله بن الزّبعري وهو يقول:

إذ أتاني الشّيطان في سنة النّو ... م ومن مال ميله مثبورا .

12-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عز وجل: فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ «1» .
قال: فألجأها المخاض «2» إلى جذع النخلة.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر «3» وهو يقول:

إذ شددنا شدّة صادقة ... فأجأناكم إلى سفح الجبل.

13-قال: يا ابن عباس: فأخبرني عن قول الله عز وجل: وَأَحْسَنُ نَدِيًّا  .
قال: النادي المجلس والتكأة .
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعروهو يقول:

يومان يوم مقامات وأندية ... ويوم سير إلى الأعداء تأويب .

14-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: أَثاثاً وَرِءْياً .
قال: الأثاث: المتاع. والري: من الشراب.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:

كأنّ على الحمول غداة ولّوا ... من الرّئي الكريم من الأثاث .

15-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: فَيَذَرُها قاعاً صَفْصَفاً .
قال: القاع: الأملس. والصفصف: المستوي.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:

بملمومة شهباء لو قذفوا بها ... شماريخ من رضوى إذا عاد صفصفا.

16-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: وَأَنَّكَ لا تَظْمَؤُا فِيها وَلا تَضْحى .
قال: لا تعرف فيها من شدة حرّ الشّمس.
قال: فهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت قول الشاعر وهو يقول:
رأت رجلا، أمّا إذا الشّمس عارضت ... فيضحى، وأيما بالعشيّ فيخصر.

17-قال: يا ابن عباس: فأخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ  .
قال: يعني له صياح.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: أما سمعت الشاعر وهو يقول:
كأنّ بني معاوية بن بكر ... إلى الإسلام صائحة تخور.

18-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: وَلا تَنِيا فِي ذِكْرِي .
قال: أي لا تضعفا عن أمري، يعني موسى وهارون .
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:
إنّي وجدّك ما ونيت ولم أزل ... أبغي الفكاك له بكلّ سبيل.


19-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: الْقانِعَ وَالْمُعْتَرَّ .
قال: القانع: الذي يقنع بما يعطي. والمعتر: الذي يعترض الأبواب.
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت الشاعر وهو يقول:

على مكثريهم حقّ من يعتريهم ... وعند المقلّين السّماحة والبذل.

20-قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: وَقَصْرٍ مَشِيدٍ .
قال: مشيد بالجصّ  والآجر .
قال: وهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت عدي بن زيد وهو يقول:
شاده مرمرا وجلله كل ... سا فللطّير في ذراه وكور.
----------------------------------------------------------------------------------
المرجع (غريب القرآن في شعر العرب)

لقراءة المزيد من مسائل نافع ابن الأزرق من  هنا



Share on Google Plus

About Abd Elrahman

لا إله إلا الله محمد رسول الله
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 التعليقات:

إرسال تعليق